رباعي الدوري السوداني في المشوار الافريقي..آمال مشوبة بالحذر

الخرطوم: ياسمين أحمد

البحث عن النجاح الافريقي مدفوعا بالامال والطموحات هو حال الاندية السودانية الـ4المشاركة في بطولتي الاتحاد الافريقي لكرة القدم ” الاندية الابطال والكونفدرالية”) في العام المقبل.

وبعد أن كان الاخفاق، العنوان الابرز لمحصلة التمثيل السابقة، يظل الحذر حاضرا بعد قرعة “الكاف” التي جرت مساء الأربعاء الماضي، بمقر الإتحاد الأفريقي لكرة القدم بالقاهرة ،حيث سيواجه فريق المريخ ممثل السودان في الاندية الابطال، بطل غينيا الاستوائية “سونغا نغوما” في الدور التمهيدي على أن يواجه الصاعد من “ريال باماكو” المالي و”ريفرز” النيجيري في الدور الاول حال تخطيه الغيني.

وأبدي الكابتن فاروق جبرة المدرب الوطني العام للمريخ ترحيبه بمخرجات القرعه و مواجهة “سوني” الغيني في الدور التمهيدي، من المسابقة والذي سيكون بمثابة إعداد حقيقي لبقية استحقاقات الفريق في الموسم الجديد، مشددا علي عدم التساهل و الاستهتار أو التقليل من منافسه الغيني باعتبار أن هذا الفريق لا يملك سجل ناصع في البطولات الأفريقية،وأشار جبرة ، إلى أن ناديه ينبغي أن يتعامل مع هذا الفريق بكل جدية وإصرار ولايتهاون معه حتى يتمكن من التأهل على حسابه والعبور للدور الأول من المسابقة الأفريقية ومن ثم مواصلة المشوار بنجاح للذهاب بعيداً في النسخة الحالية من الأبطال.

أما الهلال بطل الدوري السوداني للموسم المنصرم،والذي تم اعفائه من الدور التمهيدي لنقاطه التراكمية في مشاركاته السابقة ،يبدأ مسيرته الأفريقية من الدور الاول لدوري الأبطال بمواجهة الصاعد من “توسكر” الكيني و”سانق لويس” موريشص.


الفرنسي لافاني، المدير الفني للهلال / وصف مهمة فريقه في البطولة الافريقية بالسهلة، و قال، إنه يرشح فريق “توسكار” الكيني لتجاوز منافسه و مواجهة الهلال في الدور الاول، وقال بثقة، إن ناديه مرشح للوصول إلى المجموعات، وأكد لافاني معرفته التامة بمنافسيه وسيعمل على الاستفادة من فترة الاعداد بتجهيز كافة اللاعبين من اجل الوصول الى اعلي معدل من الجاهزية للوصول الى النهائيات الافريقية.

البطولة الكونفدرالية يغيب عنها هذه المره نادي الخرطوم الوطني، و يستهل ممثل السودان فيها لاول مرة افريقيا في تاريخه “هلال الابيض”، مشواره من الدور التمهيدي بمواجهة “سانت ميشيل” من سيشل وفي حال تخطيه ستكون أمامه مواجهة صعبة أمام “سانغا بابوندي” الكنغولي في الدور الاول .

يقول المدرب الوطني الشاب ابراهيم حسين، المدير الفني لهلال الأبيض، إن فريقه قادر علي تجاوز الدور الأول بنجاح وتخطي بطل سيشل، وأكد أنه لايخشي أي فريق بقدر ما هو مهتم باعداد فريقه بالطريقة المثلي حتي ينازل اي فريق مهما كانت قوته لثقته الكبيرة في لاعبيه و قدرتهم علي كسب رهان التحدي .

أما فريق ” الاهلي شندي”، فمنحته نتائجه السابقة إعفاءً، من الدور التمههيدي حيث ينتظر المتاهل من “سوبرسبورت” الجنوب الافر يقي وبطل مدغشقر في الدور الاول.

يقول،المدرب العام للاهلي شندي الكابتن حمد كمال:” انطلاقة من الدور الاول ستكون بها بعض المطبات لكن في تقديرنا سنواجه بطل جنوب أفريقيا بنسبة كبيرة لذلك نتوقع أن تكون مواجهة صعبة من واقع الامكانيات الفنية والمادية للجنوب أفريقي فهو يحتل الترتيب الثالث في دوري بلاده ،وعاد ولكن هذا لايعني استسلامنا بقدر ما هو محفز للاجتهاد من اجل المواصلة في المشوار واري ان فريقي مؤهل لذلك”.

نتائج القرعة وجدت ارتياحا من قبل الاندية الاربعة خاصة انها اوقعتهم امام فر ق ليست صاحبة خبرة وتمرس الا ان الاخفاق السابق كان حاضرا وبث شيئا من الخوف في النفوس

وأشار حسين إلى أن مشاركة فريقه، سوف يكون لها صدي كبير ، و زاد :”لا يهم كثيرا ايضا ان ألعب المباراة الاولي بأرضى و الاياب بأرض الخصم لكن علي تجهيز الفريق بشكل جيد ليلعب في كل الظروف و الملعب الفيصل ولدي عناصر متمرسة للعب الافريقي واراهن عليها و لدي سلاح الارض و جمهورنا الذي ينتظر النزال الافريقي و انشاء الله نقدم مستوي يرضي طموحنا ويرفع اسم السودان عاليا في احراش افريقيا”.

الاراء الفنية اجمعت على ابتسام القرعة للاندية الـ4 ، إلا أنها لم تهمل المفاجأت من قبل الاندية الأفريقية، ويرى بعض المدربين أن اللعب في التمهيدي، ميزة ستساعد الأندية على التاهب لبقية المشوار فيما عدها البعض خطرا داهما لانطلاق التمهيدي قبل بداية الدوري السوداني.

وعلى الرغم من كل هذه الآمال، إلا أن الرأي الفني العام يظل هو عدم أهلية الاندية الـ4 لبلوغ منصات التتويج .

Abaas Hassan

صحفي سوداني، منذ سبتمبر 2007م، مسؤول ملف ابيي جريدة الصحافة السودانية و محرر شؤون جنوب السودان قبل الانفصال، تغطية بداية الحرب في مناطق جبال النوبة السودانية، و مبعوث صحيفة الصحافة لمفاوضات السلام بين السودان و جنوب السودان و اللمسلحين السودانيين. مواليد العام 1983 مدينة النهود ولاية كردفان السودانية، جامعة السودان للعلوم و التكنلوجيا.