حميدتي يرفض دمج قوات “الدعم السريع” في الجيش السوداني

 

محمد حمدان حميدتي- أرشيفية

 

الخرطوم : الجماهير
يشرع البرلمان السوداني غداً في إجازة تشريع يقنن وضعية قوات “الدعم السريع ” وتتبيعها لوزارة الدفاع، فيما رفض قائدها العام محمد حمدان “حميدتي” بشدة الانضواء تحت قيادة الجيش السوداني، باستثاء العمليات.

 

 

وأبلغت مصادر موثوقة “الجماهير”، أن مشروع قانون قوات الدعم السريع لسنة 2017م أتى بمبادرة تشريعية من لجنة الامن والدفاع بالبرلمان، وسيتم ايداعه غدا منضدة المجلس الوطني للاجازة.

 

وأفادت المصادر أن مشروع القانون يهدف لتقنين وضعية قوات الدعم السريع، وينص على تبعيتها الكاملة لادارة العمليات بوزارة الدفاع لتكون جزء من القوات المسلحة، وتحكم بنظمها ولوائحها في عمليات الترقي والحوافز المالية والتعويضات.

 

 

وأشارت المصادر إلى أن المشروع تضمن ضوابط صارمة لحسم تفلتات وتجاوزات منسوبي الدعم السريع، وبنود تدعم ما وصف بانجازات هذه القوات.

 

 

وكشفت المصادر عن برقية دفع بها قائد قوات الدعم السريع للجنة الامن والدفاع بالبرلمان، رفض خلالها التبعية المالية ونظم الترقي وحوافز وتعويضات قواته للجيش، وشدد بأن تظل تحت إدارة جهاز الأمن والمخابرات الوطني، وأبدى عدم ممانعته -حسب المصادر تحت قيادة الجيش في العمليات العسكرية.

 

 

وتثير قوات “الدعم السريع”، جدلاً كبيراً منذ ظهورها في معارك بدارفور غربي البلاد، وارتبطت بمجموعة من الأحداث الشهيرة في دارفور وغيرها.

 

 

وتتهم المعارضة السودانية”الدعم السريع”، بالخروج على القانون وتصفها بـ”المليشيات”، فيما يقول قائدها بأنها تابعة لجهاز الأمن والمخابرات السوداني.