طلاب يتظاهرون في الخرطوم إحتجاجاً على أحداث “نيرتتي” و”الجنينة”

 

طلاب يغلقون شارعاً رئيسياً شرق الخرطوم اليوم

 

الخرطوم: الجماهير

 

تظاهر في العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم المئات من طلاب تجمع روابط دارفور بالجامعات والمعاهد العليا، ونشطاء وممثلين لطلاب جبال النوبة والنيل الأزرق، في تظاهرة سلمية إحتجاجاً على ما أسموه بالمجازر التي حدثت مؤخراُ في كل من “نيرتتي”، و “الجنينة”، بإقليم دارفور غربي البلاد.

 

وانطلقت المظاهرة من جامعة النيلين، مروراً بشوارع وسط الخرطوم، وحتى مباني وزارة العدل في “الخرطوم شرق”، ورفع المتظاهرون شعارات تندد بانتهاكات حقوق الإنسان في إقليم دارفور.

 

وسلم الطلاب مذكرة  لوزارة العدل تطالب بالتحقيق العاجل في أحداث “نيرتتي” في الأول من يناير الجاري،بوسط درافور والتي راح ضحيتها 9 أشخاص وجرح العشرات في هجوم إنتقامي من مسلحين حكوميين على البلد، و”الجنينة”، التي شهدت إشتباكاً قبلياً مسلح، الأسبوع الماضي أودى بحياة 7 أشخاص وإصابة 12.

 

وفرقت الشرطة السودانية المظاهرة بالهراوات والغاز المسيل للدموع.

 

وقال كمال الزين، الناشط وعضو تجمع طلاب دارفور لـ”الجماهير”، إن المسيرة  الاحتجاجية انطلقت عقب مخاطبة سياسية نظمها التجمع بكلية القانون في جامعة النيلين، وطافت شوارع الخرطوم شرق حتى وزارة العدل.

 

وأضاف الزين، أنهم سلموا وزارة العدل مذكرة تطالب بالتحقيق العاجل في الأحداث ووقف استهداف طلاب ونشطاء الإقليم بالاعتقالات، وتنفيذ قرار رئيس الجمهورية القاضي بمجانية التعليم العالي لطلاب دارفور، وكشف عن عشرات الحالات لطلاب جامعيين من الإقليم حرموا من الجلوس للإمتحانات بسبب الرسوم، مؤكداً على  أن 3 جامعات سودانية فقط تلتزم بالقرار الجمهوري.

 

ودعت التجمع الشعب السوداني لعدم الصمت حيال المجازر التي تحدث بالإقليم، وشدد علي ضرورة وضع حد لها.

 

وطالب  منظمات الأمم المتحدة والمجتمع المدني والاتحاد الأفريقي، تحمل مسؤليتهم الأخلاقية تجاه مايحدث في دارفور.

 

وتواترت أنباء عن إعتقال طالبين من المتظاهرين وإختفاء ثالث، ولم يتسنى لـ”الجماهير” التأكد من الإعتقال حتى الأن.