أردوغان في الخرطوم مطلع فبراير المقبل

الخرطوم: الجماهير

أعلن إبراهيم غندور،وزير الخارجية السوداني، أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أوردغان سيزور السودان مطلع فبراير المقبل، بدعوة من الرئيس  عمر  البشير

فيما يزور مسؤول صيني رفيع البلاد منتصف فبراير للتشاور حول  ديون شركات البترول الصينية على السودان والمقدرة بـ(2) مليار دولار

وتوقع غندور في تصريحات صحفية بالخرطوم اليوم، أن تسهم زيارة أوردغان للسودان في  فتح آفاق  جديدة  في العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري بين  البلدين، والتي تشهد رعاية  خاصة من الرئيسيين

وأشار إلى أن العلاقات الاقتصادية، والتبادل التجاري، بين السودان وتركيا يمكن أن يكون أفضل بكثير مما هو عليه الآن

ونفى نيتهم منح الصين أراضي زراعية مقابل ديون شركات البترول  الصينية على السودان والبالغة (2) مليار دولار

وقال :”أراضي السودان ليست للبيع لكنها مفتوح للاشقاء والاصدقاء للاستثمار”، منوهاً الى  أن الديون محل تشاور مع الجانب الصيني

وأعلن  غندور، عن زيارة  نائب رأس الدولة الصيني الى السودان منتصف فبراير المقبل، وأنهم سيتفاكرون معه بشأن الديون

وأكد الوزير  السوداني، عدم رغبة بلاده في توسيع دائرة الخلاف مع دولة جنوب السودان، وقال أن قضية أبيي محسومة ولا يريدون أن يجعلوا  منها سجالاً بين البلدين

ورفض  التقليل  من حجم الدعم  الذي  وجده السودان من الدول العربية عقب  الانفتاح في علاقته معها

وقال ” السودان وجد دعماً  غير محدود من اشقائه العرب  خلال الفترة الماضية”

وتحفظ غندور عن الخوض  في العلاقات السودانية الأمريكية وإذا ما كانت ستشهد انفتاحاً خلال  الفترة المقبلة أم لا

وقال: “كل شي متوقع ولا أستطيع الإدلاء بتفاصيل، وإن حدث جديد سنعلنه في مؤتمر صحفي”