أنهكتنا الحرب!

الجماهير:صحافة عالمية

في صحيفة غارديان تقرير أعده سو أنجل راسموسن من لشكر جاه عن حالة الإنهاك التي وصلت إليها الشرطة الأفغانية التي يجري استخدامها بدل الجيش لمواجهة المتمردين.

“في مقبرة صخرية على أطراف لشكر جاه كان قائد شرطة محلي يحفر قبر شقيقته سليمة. لم يذكر اسمها طبعا خلال مراسم الدفن، وكما هي العادات في إقليم هلمند لم تكن بين الحضور امرأة واحدة. كان العشرات الذين حضروا عملية الدفن من الرجال الذين بالكاد عرفوا سليمة، التي لابد قضت الجزء الأكبر من حياتها كامرأة في منزلها، كما هي العادات هنا”، هكذا يستهل الكاتب تقريره.

تقول عائلة المرأة إنها أطلقت النار على وجهها خطأ حين وقع بيدها بندقية آلية من طراز كلاشنيكوف، لكن الكثيرين راودهم الشك بهذه الرواية. ماتت سليمة قبل عشرة أيام من زواج رتبته العائلة، لكن لا أحد طرح أسئلة هنا، فمن غير اللائق الحديث عن سبب موت امرأة.

ويسهب معد التقرير في الحديث عن وضع النساء في أفغانستان ثم ينتقل للحديث عن خطة أمريكية لنشر 4 آلاف جندي هناك. لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يطرح أسئلة من قبيل “ماذا نفعل في أفغانستان منذ 17 عاما؟”.

في إقليم هلمند، تحتاج القوات الأفغانية في الجبهة لدعم ملح، لكن المراقبين يقولون إن تكثيف الوجود العسكري قد يؤدي إلى تسخين الوضع أكثر.

“حتى لو قتلتم جميع المراهقين، سينضم الجيل القادم إلى طالبان”، هذا ما قاله عبدالجبار قهرمان، المبعوث الرئاسي السابق إلى هلمند.

وأضاف “كانت طالبان في السابق تجارة، أما الآن فأصبحت حالات انتقام”.

يصف الكاتب سيطرة طالبان على مناطق مهمة، وطبيعة المواجهات العسكرية التي تتخذ شكل حرب العصابات.

خلال هذه الحرب تزايد الاعتماد على الشرطة حتى أنهم بالكاد يضطلعون بمهمات الشرطة التقليدية.

تعتمد القوات الأجنبية على الشرطة والميليشيات المحلية، ويواجه هؤلاء مشكلة في العودة للعمل في قراهم في حال لم تستطع السلطات تأمين رواتبهم، خاصة إذا وقعت مناطقهم تحت سيطرة طالبان.

يحارب أفراد الشرطة المحلية “حرب الغرب”، كما يقول معد التقرير، لكن ليس من أجل نفس القيم، كمبادئ حقوق الإنسان مثلا، فالسكان المحليون يحاربون لاعتبارات تخص علاقتهم بطالبان وصراعاتهم المحلية معها، على ملكية الأرض مثلا.

عن محرر

شاهد أيضاً

الغارديان: لماذا أضحى وجود الإخوة في الخلايا الإرهابية أمراً شائعاً؟

الجماهير: صحف   ما زالت أصداء هجوم برشلونة تطغى على أخبار وتحاليل الصحف البريطانية. ونقرأ …