رأي

طه عثمان.. نحروه أم انتحر؟! “1”

  ‏  قلت للأستاذ حاتم حسن بخيت وزير الدولة برئاسة الجمهورية مدير مكاتب الرئيس.. أو خليفة طه عثمان.. كما يحلو للبعض أن يسميه.. قلت له.. (إنك تمضي إلى منصب بات أشبه بحقل للألغام وإن عليك تنظيفه أولا من تلك الألغام) وأذكركم ونفسي الآن أن الكتابة في قصة الفريق طه عثمان …

أكمل القراءة »

٣٠ يونيو وحل البصيرة أم حمد ؟؟

  * تصادف الاتفاق الأعرج بين فرقاء المؤتمر الوطني(مجموعة د.معتصم جعفر ومجموعة الجنرال عبدالرحمن سرالختم) على تقاسم كعكة السلطة والثروة في ادارة اتحاد كرة القدم السوداني المكلوم مناصفة ثلاثة من كل فريق ثم حل اللجان المساعدة وتوزيعها من جديد عليها حتى يتم استيعاب الفصيل المعارض بمثلما حدث في مؤتمر الحوار …

أكمل القراءة »

ما هو السيناريو المطلوب لإصلاح دور البعثة الأممية في دارفور؟

البعثة المختلطة للاتحاد الإفريقي ومجلس الأمن لحفظ السلام في إقليم دارفور بالسودان (يوناميد) أكملت هذا الشهر عامها العاشر. وتتجه النية إلى أن تنتقل البعثة من مهمة (حفظ السلام) إلى مرحلة (بناء السلام) في سائر أنحاء إقليم دارفور، عدا منطقة جبل مرة، حيث تقوم البعثة بواجبات حفظ السلام فيها بسبب الوضع …

أكمل القراءة »

مرافعة ضد “ثمانية وعشرين عاماً”

    بحلول ليل الثلاثين من يونيو الحالي تكون ثمانية وعشرون عاماً حسوماً قد انسلخت من أعمار السودانيين وهم يرزخون تحت حكم نظام “الانقاذ” العضوض. ثمانيةٌ وعشرون عاماً، اندفع فيها قطار الحكم “الانقاذي” بقوة القهر حاملاً معه أختام الأحزان المديدة وجالباً معه سيلاً من الدمار والخراب، يجرف الفرح ويجتاح الأمل …

أكمل القراءة »

البؤساء يقودون الكرة نحو الهاوية !

  قال رجل حكيم ذات مرة : لم تفهمونا كما ينبغي أن نفهم ونحن لم نفهمكم كما ينبغي أن تفهموا ، في بلادنا اليوم السلطة والمال يرفعان الجهلاء الأدعياء الانتهازيون ويطمسان العيوب بينما الحاجة عند البعض طمست المبادئ والقيم ،شجر شاحب وعيون حزينة والمذلة قابعة في دروب المدينة والان تسقط …

أكمل القراءة »

أقاييب: سياسة الموسيقى وموسيقى السياسة عند الهدندوة، 1986

  (هذا مشروع ورقة لم تكتب. آمل أن تحمس باحثاً شاباً علقاً بالإثنوغرافيا لالتقاط خيطها واستكمالها بعمل ميداني. وأن تحفز هدندوي “جيبه كبير” لتمويله). تصف الورقة الظروف السياسية التي جعلت اتحاد أبناء الهدندوة (هدوت) يتخذ “وتر” (معزوفة على الزمبارة) أقاييب شعاراً موسيقياً له خلال نشاطه السياسي الانتخابي في عام 1986. …

أكمل القراءة »